نشاطات
تاثير الفلسفة اليونانية على العقيدة الاسلامية
التأریخ: 21/02/2013
عدد المشاهدات:   2501

بسم الله الرحمن الرحيم

عقد المركز يوم الخميس الموافق 7/2/ 2013 ندوة للدكتور كريم احمد محمد بعنوان " تاثير الفلسفة اليونانية على العقيدة الاسلامية " استغرقت ساعة ونصف ، تحدث فيها المحاضر لمدة ساعة وترك نصف ساعة لمداخلة الحاضرين .

  ابتدأ المحاضر كلمته باستدراك على عنوان المحاضرة قائلا انه يقصد به تأثير الفلسفة اليونانية على عقيدة المسلمين وتفكيرهم وليس على العقيدة الاسلامية ذاتها لأن العقيدة الاسلامية الصحيحة موجودة في نصوص القران والسنة الصحيحة اذا احسن المسلمون فهمها، وهو من باب "واسأل القرية التي كنا فيها " ، ثم ذكر الفارق الاساس بين المنهج الاسلامي في دراسة العقيدة والفلسفة فقال ان الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم امرنا ان نتفكر في مخلوقات الله وليس في ذات الله في حين ان الفلسفة الالهية تبحث في ذات الله ، وهي حين قسمت الموجودات الى ماهو واجب الوجود وما هو ممكن الوجود ،وضعت لواجب الوجود شروطا و صفات  معينة ، وحين ترجمت الفلسفة اليونانية الى اللغة العربية تسللت هذه الامور الى تفكير المسلمين واخذوا يعتمدونها في دراسة الذات الالهية فظهرت بعض الفرق الاسلامية العقائدية كالجهمية والمعتزلة والاشعرية والماتريدية واهل الحديث، وظهرت مصطلحات المعطلة والمؤولة والمجسمة والمشبهة والخ.

 وقد ذكر المحاضر بعض الشروط او اللوازم التي وضعها الفلاسفة لواجب الوجود وكيف انها تركت آثارا على تفكير علماء ومفكري المسلمين في الماضي والحاضر ، من تلك اللوازم:

1.     ان لا يكون واجب الوجود عرضا لانه يتعلق بالجسم ويلزم عدمه عدم الجسم.

2.     ان لا يكون جسما .

3.      ان لا يكون مثل الصورة لانها متعلقة بالهيولي ، فلو قدر عدم الهيولي التي معها لزم عدمها.

4.     ان لايكون وجوده غير ماهيته ، بل يجب ان تتحد أنيته وماهيته .

5.     انه لا يجوز ان يكون له صفة زائدة على الذات .

6.     ان واجب الوجود يستحيل ان يتغير لان التغير عبارة عن حدوث صفة فيه لم تكن وكل حادث يفتقر الى سبب.

7.     ان واجب الوجود كما لايقال له عرض فلا يقال له جوهر.الخ من الصفات واللوازم .

 

     من هنا ظهرت المعطلة الذين قالوا اننا لو اثبتنا تلك الصفات لله فاننا نكون قد اثبتنا الهة متعددة بقدر تلك الصفات، ومن هنا ايضا نفى المتزلة نسبة الكلام الى الله ونفوا رؤية الله ، ومن هنا ايضا لجأ الاشاعرة الى تأويل كثير من الصفات المعنوية والخبرية .

   ثم ذكر المحاضر ان افضل المصادر لمعرفة الله هوالوحي ، أي القرآن والسنة الصحيحة ، ثم ذكر المنهج الوسط لفهم نصوص الصفات  حيث قال اننا يجب الا ننساق وراء المؤولة فنؤول جميع الصفات الخبرية ولا نفعل ما يفعله السلفية حيث وقفوا على ظواهر النصوص فانساهم ذلك محاولة معرفة مراد الله ومراد رسوله من تلك النصوص وضرب بذلك مثلا حديث النزول حيث قال ان حديث النزول فهم منه الصحابة الحث على الاجتهاد في تلك الساعة من الليل لانها مظنة الاخلاص ومظنة القبول، في حين يركز السلفية -الذين يعدون انفسهم امتدادا لمدرسة الحديث في العقيدة – على ظاهر الحديث وهو  نسبة النزول الى الله سبحانه وتعالى الى السماء الدنيا ، ثم قال المحاضر ان بعض النصوص يجب ان تؤول كحديث اذا تقرب الي عبدي شبرا تقربت اليه ذراعا واذا اتاني  يمشي اتيته هرولة ، كذلك حديث كنت يده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها ..الحديث، وحديث تعلق الرحم بحقو الرحمن وطلبها منه ان يصل من وصلها ، الخ ، وبعضها الآخر يحتمل الاثبات والتاويل في آن واحد كآيات اليد والعين وغيرها ، ونصوص يجب اثباتها وتمريرها على ظاهرها .

   ثم قال المحاضر اننا طالما لم نر الله فلماذا نشغل انفسنا بمثل هذه الامور التي لا نملك وسيلة الى ادراكها ، ويكفينا ان نعرف ان الله واحد، قادر،عليم ، حكيم الخ وانه وحده يستحق العبادة ، وان المخلوفات راجعة اليه يوم القيامة .

   بعد ذلك تداخل عدد لابأس به من الحضور وادلوا بآرائهم وجرت مناقشتهم  وكانت كلها اثراء للمحاضرة ، واستغرقت حوالي النصف ساعة .

 

 
‌أقام مركز الزهاوي للدراسات الفكرية ندوة للداعية والكاتب المهندس عثمان محمد، يوم الخميس المصادف لل‌
‌ضمن سلسلة المحاضرات التي تلقى في قاعة مركز الزهاوي ألقى السيد (محسن پیرۆت) محاضرة بعنوان ‌
‌عقد مركز الزهاوي للدراسات الفكرية السبت 7 ربيع الأول 1434هـ الموافق لـ 19/1/2013م في مدينة أربيل ندوة بعنوان ( من الوحي إلى العصر لا من التأريخ إلى العصر) للمفكر الإسلامي الأستاذ الدكتور : محسن عبد ال‌
‌عقد المركز يوم الخميس الموافق 7/2/ 2013 ندوة للدكتور كريم احمد محمد بعنوان " تاثير الفلسفة اليونانية على العقيدة الاسلامية "‌
‌عقد ندوة بتاريخ (18 / 5/ 2012) بعنوان (قضية الشعر والاسلام ) في قاعه المركز للدكتور إسماعيل إبراهيم البرزنجى وتناولت هذه المحاور :‌
‌عقد ندوة بتاريخ ( 14 / 6 / 2012) بعنوان تشويه التاريخ الاسلامي في محورين للدكتور حسين محمد صالح وقد لخص هذين المحورين في الأسباب والأهداف:‌
‌عقد سلسلة من الندوات في منتصف شهر حزيران باتعاون مع مجموعة من الاطباء حول الإعجاز العلمي في القران والسنة في المجالات الطبية خاصة المتعلقة بالجنين ,وإبرازآخرالمستجدات العلمية حول هذا الموضوع،للدكتور .‌
‌تم تنظيم دورة صيفية بعنوان (تنمية قدرات المراة ) في شهر حزيران فى قاعة المركز واستمرت يومين متتاليين ( 29 /30/ 6 /2012) والتي شاركت فيها‌
1 من 8 المجموع 11     
 
 
  
Copyright ©, All Right Reserved.