دراسات
رد على شبهات وافتراءات حول التاريخ الإسلامي الكُردي
التأریخ: 10/04/2018
عدد المشاهدات:   114



أ.د.فرست مرعي
عضو الهيأة الإدارية لمركز الزهاوي
أستاذ التأريخ الإسلامي


   تثار بين الحين والأخر شبهات وافتراءات تخص الفتح الإسلامي للمنطقة الكردية وما رافق هذا الفتح من تداعيات ونتائج، حيث تطفو على السطح الأفكار والمعتقدات التي طالما تشدق بها المستشرقون والمنصرون وتلامذتهم من العرب والفرس، وتطاول بعض الكتاب الكرد من الذين استهوتهم الشهرة على عقيدة بني قومهم، وإعادة اجترار هذه الأفكار والمعلومات التي عفا عليها الزمن وشرب كما يقول المثل المعروف، والمخالفة لمنهج البحث العلمي الذي كان أعداء العلم والإسلام من الفئة المذكورة أعلاه آنفاً يرددونها من دون موضوعية وإنصاف خلال اعادة صياغتها أو ترجمتها إلى اللغة الكردية وكأنها من بنات افكارهم، كما فعل الدكتور طه حسين (عميد الأدب العربي) عندما نشر كتابه (حول الشعر الجاهلي) وفيما بعد (الأدب الجاهلي) وكأنها من بنات أفكاره، علماً بأنها مقتبسة من طروحات المستشرق (مرجليوث).

 إن المصادر الإسلامية الأساسية كالبلاذري المتوفى سنة279ه في كتابه:(فتوح البلدان)، واليعقوبي المتوفى سنة284هـ في كتابه (تاريخ اليعقوبي، والطبري المتوفى سنة310ه في كتابه: (تأريخ الرسل والملوك) وغيرهم زودتنا بمادة تأريخية على درجة كبيرة من الأهمية ومنها المتعلقة بالفتوحات الإسلامية لكردستان. ولكن ظهر بعض الاختلاف في التوقيت الزمني لهذه الفتوحات، وليس أدل على ذلك من إعتراف الطبري نفسه بهذا الاختلاف قائلاً:((أما الاختلاف في الفتوح التي نسبها بعض الناس إلى أنها كانت في عهد عمر وبعضهم إلى أنها كانت في عهد عثمان، فقد ذكرت قبل فيما مضى من كتابنا هذا ذكر اختلاف المختلفين في تأريخ كل فتح كان من ذلك)).
وعلى أية حال يبدو أن شهري رجب ورمضان سنة (16 هـ) اللذَينِ يقابلان شهري أيلول وتشرين الأول سنة (637م) كانتاهما بداية الفتح الإسلامي لكردستان.

 مما تقدم يبدو للباحث جلياً ان الكرد اسلموا خلال الفترة من ( 16 هـ ) ولغاية ( 25 هـ) على أكثر تقدير.
وعلى أية حال فقد أثيرت حول الفتح الإسلامي للمنطقة الكردية شبهات وشكوك عديدة وهل أنه كان فتحاً أم غزواً واستيلاءاً؟ والفترة الزمنية التي استغرقها الفتح هل كانت طويلة تجاوزت القرن كما يذكرها البعض، أم قصيرة لم تتجاوز العشر سنوات إستناداً إلى المصادر التاريخية الموثوقة، فضلاً عن النتائج التي ترتبت على الفتح أو الغزو كقتل الكرد المشركين وسبي نسائهم وتدمير بيوتهم وقراهم!؟ أي بعبارة أخرى ما يترتب على محاولات الغزو والإستيلاء التي كانت تقوم بها الإمبراطوريات القديمة.

كما أن البعض من هؤلاء الكتّاب يحاول إسقاط عمليات ما يسمّى بالأنفال السوداء التي قام بها النظام البعثي في عهد صدام حسين على وقائع التاريخ الإسلامي التي حدثت في بداية الفتح الإسلامي للمنطقة الكردية في عهد الخليفة الراشد الثاني عمر بن الخطاب، ومحاولة الربط بينها وبين مجريات وقائع الفتح الإسلامي لديار الكرد، كذلك إسقاط مساويء وانتهاكات بعض القيادات والزعامات العربية القومية العلمانية على القيادات الإسلامية من خلفاء راشدين وكبار الصحابة وقادة الفتح رغم معرفتهم بأن هؤلاء كانوا رهبان الليل وفرسان النهار وأنهم تربوا على يد أفضل المربين والموجهين سيد الخلق ورسول رب العالمين محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وسلم).

وفيما يلي عرض لبعض هذه الشبهات والشكوك والرد عليها من خلال الأدلة التاريخية والعلمية والمنطقية:
الشبهة الأولى:
إستغراق عملية الفتح الإسلامي إلى حوالي القرن:
ذكر الكاتب (كندال نزان) مدير المعهد الكردي في باريس أن المقاومة الكردية للفتح الإسلامي قد استمرت لفترة تقارب القرن(1 ).
الرد على هذه الشبهة:
لقد إستغرقت عملية الفتح الإسلامي للمنطقة الكردية أقل من عشر سنوات ابتداءاً من سنة 16 هـ ولغاية 25 هـ، ولاسيما إذا علمنا أن الإمبراطورية الفارسية الساسانية قد سقطت بيد المسلمين بُعَيدَ معركة القادسية الفاصلة وأن الجيش الإسلامي بقيادة الصحابي الجليل سعد بن أبي وقاص دخل العاصمة الفارسية: (طيسفون - المدائن - سلمان باك الحالية) وهرب ملكهم يزدجرد الثالث وترك بناته الثلاث أسيرات بيد المسلين، وكان الكرد من رعايا هذه الدولة، فليس من المعقول ولا من المنطقي أن تسقط الدولة ويهرب زعيمها وأن مكوناً من مكونات شعبها وهم الكرد لا يدخلون ضمن عملية الفتح أو الاستيلاء، أو أنهم يقاومون الجيوش الإسلامية التي عجزت جيوش الساسانيين الكثيرة العدد والعدة والقوية الشكيمة عن مقاومتهم.

الشبهة الثانية:
لقد نشرت  إحدى المؤسسات الكردية اليسارية كتاباً لباحث كردي يدعى (ملا. ع. كردي)( 2) ولمجانبة المعلومات التي وردت فيه مع كل الحقائق العلمية وتناقضها الكلي مع ما ورد في المصادر الإسلامية كافة وغيرها من بيزنطية وسريانية وارمنية إرتأى الباحث نشر نص الكتاب المذكور المتعلق بفتح كردستان الذي جاء فيه:((زحف المسلمون الفاتحون على كردستان في العام الرابع عشر الهجرى المصادف عام 636م، في خلافة عمر بن الخطاب (23هـ) فقاومهم الأكراد من جبالهم الحصينة المنيعة الوعرة وردوهم على أعقابهم خاسرين، ثم اعاد المسلمون الكرة في فتح كردستان، وأعاد الأكراد المقاومة، وردوهم على اعقابهم مرة ثانية. والظاهر ان المسلمين الفاتحين استصعبوا فتح جبال كردستان فرأوا تأجيل فتحها.

وكان الأكراد حتى هذا التاريخ على دين زرادشت الثنائي، أي الإيمان بوجود إلهين إثنين. وفي هذه الفترة أي فترة محاولة فتح كردستان وعصيانها وإمتناعها حدث أمر ذو بال هو أن الأكراد سمعوا عن دستور الدين الجديد الإسلام، الذي ينصر الضعيف ويؤازر البؤساء، ويساوي بين أتباعه بالحق والعدل. وتناقشوا فيما بينهم وقرروا إستخدام بعض المسلمين الفاتحين ليشرح لهم هذا الدين الجديد، وتم ذلكم، فأعجب أكثر الأكراد بهذا الدين الجديد، وأسلموا إلا قليلاً منهم، أبى أن يترك دين آبائه وأجداده. وأدى هذا إلى خلاف بين الأكراد الذين أسلموا والذين لم يسلموا، ما لبث أن تحول جدالاً عنيفاً فحرباً داخلية أهلية. وانتصر الأكراد الذين أسلموا وهزموا الذين لم يسلموا، فاضطر المغلوبون أن يتحصنوا بالجبال المنعزلة الشديدة الوعورة. وهؤلاء هم المعروفون بالأكراد اليزيديين أو الطائفة اليزيدية...))( 3).

الرد علی هذه الشبهة:
يبدو أن هذا الكاتب نسي بل تناسى أن الدولة الفارسية الساسانية على الرغم من قوتها وجبروتها لم تستطع أن تقاوم المسلمين الفاتحين القادمين من الجزيرة العربية رغم وقوع العشرات من المعارك الصغيرة والكبيرة (الفاصلة) بين الطرفين كمعارك: البويب، والجسر، وعين التمر، والقادسية، وفتح العاصمة طيسفون، وجلولاء، وماسبذان، ونهاوند (فتح الفتوح) ما بين سنة 12هـ لغاية 21هـ، أي: في أقل من عقد من السنين، فكيف برعايا الدولة من الكرد وغيرهم أن يقاوموا المسلمين أو أن يجعلوا قيادة المسلمين تفكر في تأجيل عملية فتح المنطقة الكردية على أقل تقدير في المرحلة الأولى؟ وكأنّ بهؤلاء لا يعرفون طوبوغرافية وجغرافية المنطقة الكردية، فكيف يصل المسلمون الفاتحون إلى إقليمي أذربيجان وأرمينيا دون المرور بكردستان الواقعة في طريقهما وفتحها، لذا كان من الأولى للمسلمين أن يفتحوا كردستان الواقعة في طريقهم حتى يكون الطريق سالكاً وآمناً إلى المقاطعات والأقاليم الأخرى كأذربيجان وطبرستان وآران وأرمينيا.

لقد أوقع الكاتب نفسه في تناقض آخر عندما ذكر بأن الكرد كانوا على الديانة الزرادشتية الثنائية التي تؤمن بإلهين إثنين: آهورامزدا (إله الخير) وأهريمن (إله الشر)، ويستطرد في كلامه قائلاً: عندما حدثت الحرب الأهلية بين الكرد الذين أسلموا وانتصروا على إخوانهم الآخرين من الكرد الذين لم يسلموا وبالتالي انهزموا وتحصنوا بجبالهم المنعزلة وهؤلاء هم المعروفون بالأكراد اليزيديين، فكيف تحول هؤلاء الكرد الزرادشتيين إلى كرد يزيديين حسب تعبير الكاتب، إنها ولعمر الحق مفارقة ومشاكلة خارجة عن نطاق الحيادية والموضوعية والبحث عن الحقيقة!!.

ورغم ذلك فإن بحث هذا الكاتب لا يخلو من فوائد منها: أن الكرد سمعوا عن دستور الدين الجديد الذي ينصر الضعيف ويؤازر البؤساء ويساوي بين أتباعه بالحق والعدل، ويبدو أن هذه الصفات الحميدة وغيرها التي كان يتحلى بها المسلمون الفاتحون جعلت الكرد من رعايا الدولة الفارسية يقبلون طواعيةً على تقبل هذا الديانة والدخول فيها لأن عقائد هذا الدين وأفكاره لامست شغاف قلوبهم، فضلاً عن ذلك أن الظلم الطبقي الصارخ الذي كان سائداً في الدولة الساسانية وكانت له نتائج وخيمة على الطبقات الفقيرة والمضطهدة من المجتمع، علماً بأن غالبية الكرد من هذه الطبقة، بجانب تعقيدات الديانة المجوسية وطقوسها الكثيرة كل ذلك جعل الكرد ينتظرون فرجاً، وجاءتهم الفرصة عندما انساحت جيوش الفتح الإسلامي في خلافة الراشد الثاني عمر بن الخطاب عام 16 هـ ووصلت إلى التخوم الكردية، فحدث ذلك الإتصال وذلك اللقاء الروحي بين عقيدة الفطرة وبين القلوب والعقول السوية التي كانت تنتظرها على أحر من الجمر، إنه إسلام الكرد وشعور الكردي لأول مرة بكينونته وشخصيته فكان أن تسلق قمم المجد والذرى فحدث ذلك التحول، تحول الكرد إلى حملة مشاعل الحق والعدل وظهر منهم علماء فطاحل وقادة جهاد ميامين ورجال دولة كانت لهم صولات وجولات على مديات التاريخ الإسلامي، وبذلك أضافوا لبنات عديدة إلى الحضارة الإسلامية شأنهم في ذلك شأن الأمم الإسلامية الأخرى من عرب وفرس وترك وهنود وغيرهم.

الشبهة الثالثة:
هناك من يرى في الأوساط الثقافية الكردية وجود مقاومة كردية شرسة للفتح الإسلامي لكردستان عامةً ومنطقة شهرزور خاصة.

بلغت ذروتها في إكتشاف أبيات من الشعر على قطعة جلد في كهف (هزار ميرد)(4) قرب مدينة السليمانية تصف وقائع الفتوحات الإسلامية في منطقة شهر زور وما تمخض عن هذه الهجمات من قتل زعماء الكرد وهـدم معابد النيران وفـرار
 الرجال إلى المناطق البعيدة وما تلاها من وقوع النساء والفتيات في الأسر( 5).
وقد تبنى بعض المستشرقين هذا الرأى فذكر قائلاً: ((غير ان هذا الاحتلال (الفتح الإسلامي) كان بعيداً لجعل هذا البلد إسلامياً بالكامل فقد اصطدمت جيوش الخليفة عمر مع أكراد الاهواز ولم يكن ذلك دون إراقة الدماء حيث إستولت على شهريزور (Chahrizor) عام 643م وعلى برود Prud وبالاسجان Balascan عام 645م وإن ذكرى هذا الاعتناق العنيف والشاق مذكورة في نص تمت قراءته قديماً، غير أنه تم التشكيك في صحته مؤخراً ( ماكانزى Mackenzie )...))(6). ومن ثم يذكر نص بعض هذه الأبيات:

تهدَمت معابدُ هرمز وأُخمدت النيران
واختفى أحد أكبر الزعماء
لقد هزموا الأكراد
وانسحب الأكراد إلى حدود شاهر يزور
ووقع في الأسر النساء والفتيات
قتل الابطال في الكمائن
وظل قانون - ملك - زرادشت لا حول له ولا قوة
ولم يعد لهرمز الشفقة لأي شخص(7 ).

على الشاكلة نفسها إدعى الباحث الكردي عز الدين مصطفى رسول وجود شاعر كردي اسمه خليل المندليجى المتوفى سنة 20هـ / 640 - 641م ينسب إلى هذه الفترة ولكن مع هذا لم يعثر على شيء من شعره ناهيك عن المصدر الذي استقى منه هذه المعلومة(8 ).

الرد على هذه الشبهة:
يبدو للباحث أن الذي حدا إلى ظهور هذه المزاعم هو اكتشاف ثلاث وثائق مدونة في منطقة هاورامان التابعة لشهرزور عام 1909، اثنتان منها كتبتا بالحروف اليونانية الكلاسيكية والثالثة دونت بالخط الآرامى القديم، نشر الوثيقتان الأوليتان في مجلة الدراسات الهيلينية عام 1915م البروفيسور مينس MINS، أما الثالثة فقد نشرها السيد/ كاوليA. COWLEY في مجلة الجمعية الاسيوية الملكية البريطانية عام 1919م، ويعتقد بان جميع هذه الوثائق ترتقى إلى العصر الفرثي (الأشغاني - ملوك الطوائف)(9)، وهذا العصر الذي وجد في الوثيقة المزعومة يسبق عصر الفتوحات الإسلامية بأكثر من ثمانية قرون، فضلاً أن وثائق هاورامان مدونة باللغتين الآرامية واليونانية، أما الوثيقة المزعومة فهي مدونة باللغة الكردية لهجة منطقة هاورمان. وعند دراسة اللغوي الكردي الدكتور كامل حسن البصير لهذه الابيات الشعرية وجد من خلال النقد الداخلي لها بانها منحولة، ((اصطنعها بعضهم من اللهجات الكردية المعاصرة لغرض ما))( 10).

كما إن أقدم نص شعري كردي وصل إلينا هو ما نسب إلى الشاعر بابا روح الهمداني الذي عاش في القرن التاسع الميلادي/ الثالث الهجري وتوفي سنة 841م(11) . رغـم الشكوك التي تساور هذه المعلومـة على أسـاس أن الباحـثين الإيرانيين يعدونه شاعراً فارسياً أو على أقل تقدير شاعراً لُرياً، وأن العديد من المستشرقين الأوربيين والباحثين الفرس لا يعدون اللُر من الكرد، رغم أن البلداني الإسلامي ياقوت الحموي المتوفى سنة626هـ أد
خلهم ضمن الجنس الكردي في كتابه(معجم البلدان).

ومن جانب آخر فإن الباحث قد اطلع على أربعة أبيات شعرية باللغة الكردية - اللهجة الكرمانجية الجنوبية انتحلها الصحفي الكردي (حسين حسني موكرياني) واودعها في مجلته (زار كرمانجي- العدد 21 في 6 نيسان 1930م) وضمنها فيما بعد المؤرخ الكردي الايراني رشيد ياسمي في كتابه: (كرد وثيَوستيَكى نذادى وتاريخى آو- الكرد وروابطهم العرقية والتاريخية) الصفحة 120 ادعى بانها تنسب إلى كهف يقع في جنوب جيشانة في منطقة هورامان التابعة لمحافظة السليمانية:

هـورمزةكــان رمان ئاتران كـــةذان
ويشان شاردةوة وةطةورةى طةورةكان
زورى كار ئـةرةب كردنـة خـابـــوور
طـةنـــاى ثــالةيى هــةتـا شـــــارةزور
ذةن وكـةنيــشـكان وةديــــل ثشـينـــا
ميرد ئـــــــازادلي ذوروى هـــةوينــــا
رةوشت زةردةشتة مانةوة بىَ كةسى
    بزيكانةى كا هورموزد وهيوج كةسى
وترجمتها باللغة العربية:
خـربت المعابـد واطفئت النـيران
وأخفى كبــار الـقوم أنفسهم
هـدم العرب الظـالمون منـازلـنـا
من كه¬¬¬¬¬ناو وباله¬يى إلى شهـرزور(12 )
ســبــوا النـسـاء والعـذارى
وتخبـط الأبـطــال بالدمــاء
عادات وديانة زرادشت بقيت وحيدة
فلن يرحم هرمزد بعد اليـوم أحداً

ويبدو أن الطبيب الكردي الإيراني الدكتور سعيد بن ملا رسول الملقب بـ(سعيدخان كردستاني)(13) من أهالي سنندج والمتوفى سنة 1942م الذي كان قد تنصّر على يد إحدى الإرساليات التنصيرية البروتستانتية(14) كان له دور في انتحال هذه الوثيقة بالتعاون مع الباحث الكردي الإيراني الآخر (البروفيسور رشيد ياسمي)( 15) الذي ينتمي إلى عشيرة الباجلان الكردية ومن أتباع المذهب الشيعي الغالي (العلي إلهية)، فتعاون هذان الشخصان في انتحال هذه الوثيقة لتشويه سمعة الإسلام كما هي ديدن الحركات التنصيرية التي تحاول جاهدة الإستفادة من شبهات المستشرقين والمنصرين وتوظيفها في خدمة مشروعها القاضي بتنصير المسلمين وخلق فجوة بين الأمم الإسلامية.

وفضلاً عن ذلك فإن (ياسمي) بحكم عقيدته الباطنية وإرتباطه المشبوه بمخطط الشاه الإيراني (رضا بهلوي) كان يحاول هو الآخر الدعاية لأفكار الشاه حول توحيد الأمم الآرية تحت رايته، واعتبار المجوسية الدين القديم لهذه الأمم ويجب إحياؤه من جديد، ومحاولة إخماد الحركة الوطنية الكردية في كردستان إيران من خلال ربط تاريخ الكرد بتاريخ الفرس!! فلا عجب أن تلاقت أفكار الرجلين في انتحال هذه الوثيقة، مهمة (سعيدخان) تتجلى في تشويه سمعة الإسلام وكيف أنه انتشر عن طريق السيف التي أدت الى تدمير مقدرات الشعب الكردي!، فيما كانت مهمة (ياسمي) تذهب إلى الدعاية للديانة المجوسية من ناحية، وتشويه سمعة الإسلام من ناحية ثانية، وتحديداً الخليفة الراشد الثاني عمر بن الخطاب على أساس أن الفتح الإسلامي للهضبة الإيرانية ولكردستان جرى في عهده، وأودعها في كتابه المؤلف باللغة الفارسية (كرد وثيَوستيَكى نذادى وتاريخى آو - الكرد وروابطهم العرقية والتاريخية). ولما كان المؤرخ والصحفي الكردي الناشئ (حسين حسني الموكرياني) يحاول ملء حلقات مفقودة من تاريخ الشعب الكردي، وكعادته في نشر مثل هذه الروايات دون تمحيص أو دون الإشارة إلى المصدر الذي نقل منها فقد نشر هذه الوثيقة المزورة المنتحلة في مجلته (زاركرمانجي) ولم يدر بخلده بأنها تشوه صورة الإسلام دين غالبية الكرد بني قومه. ومن ثم فإن العديد من الكتاب الكرد والفرس نقلوا هذه الوثيقة في مؤلفاتهم نقلاً عن ياسمي دون التحقيق من مصدرها الأصلي، أو التحقق في مدى وجود هذه الوثيقة أصلاً.

وبعد تفنيد هذه المزاعم يلوح للباحث بان القصد منها مـا هو -الا النيل من الدين الإسلامي وتشويه صورة الفتوحات الإسلامية للمنطقة الكردية في عهد الخلافة الراشدة- في الوقت الذي كان الكرد يعانون من شتى صنوف الاذى والإضطهاد والظلم على أيدي حكام الامبراطوريتين الساسانية والبيزنطية اللتين كانتا تتقاسمان المنطقة الكردية.

ويسأل الباحث هنا سؤالاً: لماذا غفل هؤلاء عن تلك الحملة العسـكرية الكبيرة التي قادها الامبراطور البيزنطي (هرقل) 610-641م لمطاردة القوات الفارسية الساسانية خلال المنطقة الكردية عام 628م التي بقيت تحت السيطرة البيزنطية إلى سنة 619م؟ وكيف انه قضى على قدس الأقداس المجوسية (معبد بيت النار آذركُشناسب) الواقع في مدينة شيز جنوب شرق مدينة أورمية في كردستان ايران وضربه حيث ثأر بانتزاع الصليب (المقدس) من كنيسة القيامة في القدس من قِبل الجيش الفارسي؟(16)، وكانت منطقة شهر زور قد تعرضت لتخريبات كبيرة من جراء تلك المعارك الطاحنة بين الدولتين الفارسية الساسانية و الرومية البيزنطية، وقد قضى الأمبراطور هرقل شهر فبراير سنة 628م فيها ولم يترك مدينة أو قرية في هذه المنطقة الكردية إلا وأعمل فيها يد النهب والسلب والتدمير ثم توجه نحو منطقة أردلان في كردستان إيران(17 ).
وقد تطرقت المصـادر الإسلامية إلى مناعتها ومقاومـة أهلها يقول ياقـوت بهذا الصدد: (( ولأهلها بأس وشدة يمنعون
انفسهم ويحمون حوزتهم))(18).
وكان المسلمون قد عانوا من لدغ عقاربها الأمرين(19 )، فعقاربها قتاله أضر من عقارب نصيبين( 20).
وفى إشارة أخرى إلى مقاومة أهلها يقول مسعر بن مهلهل:((ولا دخل اهلها في الاسلام الا بعد اليأس منه(21 ) )).

ويخلص الباحث إلى القول ان مقاومة شهرزور للفاتحين المسلمين لاتعني في أي حال من الاحوال استعمالهم للقسوة والشدة في معاملة اهلها، فقد لاقى المسلمون في مناطق أخرى مقاومة أشد، ومع ذلك فقد عاملوهم بالرفق والاحسان. وهذا يعود إلى العمل بتوجيهات القران الكريم وسنة المصطفى عليه الصلاة والسلام وأوامر الصحابة القادة في معاملة سكان البلاد المفتوحة بالحسنى، وما توجيهات الخليفة الراشد الاول أبي بكر الصديق (رضى الله عنه) في هذا الخصوص عنا ببعيدة.

الشبهة الرابعة:
أما بخصوص حركة بابك الخرمي التي تتفق معظم المصادر التاريخية على أن بدء ظهورها كان في سنة 201هـ/816م في خلافة المأمون العباسي(22 )، وأن إقليم أذربيجان والمناطق المجاورة له كانت موطناً لحركته، وقد جعل من قرية البذ الحصينة مركزاً لانطلاقه، حيث يقول ابن خلدون بهذا الصدد: ((واتخذ مدينة البذ لامتناعه))( 23)، ويقول المسعودي: ((بلاد بابك هي البذ في أرض أذربيجان والران والبيلقان))(24).

ومما لاشك فيه أن مبادئ حركة بابك كانت ذات أصول مجوسية تستقي أفكارها من المزدكية، حيث يقول الديلمي في تعريفه للخرمية: ((هذه لفظة عجمية وهي عبارة عما يستلذ ويشتهي وترتاح به الأنفس فلقبوا به لأن في حاصل مذهبهم الراجع إلى دفع التكليف، وتسليط الناس على اتباع الشهوات من المباحات والمحرمات، وقد كان هذا أيضاً للمزدكية، وهم أهل الإباحة من المجوس الذين ظهروا في أيام قباذ وأباحوا النساء وأحلوا كل محظور في الشرائع))( 25).
وعن مدى مشاركة الكرد في هذه الحركة يقول المستشرق بندلي جوزي(26): (أما اشتراك الكرد في هذه الحروب فقد كان يكون عاماً كما يظهر من أقوال المؤرخين الذين ذكروا أن عصمة أمير مرند(27 ) ورؤساء القبائل الكردية في همذان وكرمنشاه وغيرهما من المقاطعات الشرقية قد انضموا إلى دعوة بابك غير مكرهين ولا نادمين)).

الرد على هذه الشبهة:
أما قول المستشرق الروسي الفلسطيني الأصل بندلي جوزي المار ذكره عن عصمة أمير مرند فهو صحيح حيث أورده اليعقوبي بقوله(28): ((واشتدت شوكة بابك وكان محمد بن البعيث قد شايعه وعصمة الكردي صاحب مرند( 29) في طاعته...)).
فيما تتعارض بقية أقواله عن انضمام رؤساء القبائل الكردية في همذان وكرمنشاه إلى حركة بابك عما ورد في المصادر التاريخية بل وتخالفها، وينقل بندلي عن عبد القاهر البغدادي قوله: ((إن الأكراد كانوا يدخلون في دين بابك أفواجاً))( 30)، ولما راجع الباحث المصدر المذكور وجد أن البغدادي كان في معرض الإشارة إلى الحركة الباطنية التي أسسها ميمون بن ديصان المعروف بالقداح وكان مولى الجعفر بن محمد الصادق، وبخصوص علاقة الكرد بهؤلاء الباطنية يذكر: ((فدخل في دينه جماعة من أكراد الجبل من أهل الجبل المعروف بالبدين))(31) ويبدو للباحث أن هذا تدليس، فالبغدادي يشير إلى ميمون بن ديصان الملقب بالقداح، ولا يشير البتة إلى حركة بابك الخرمي وإن كانت الحركتان باطنيتين وتلتقيان في غاياتهما للقضاء على الإسلام والخلافة(32)، وفي نفس السياق يطرح أحد الباحثين الكرد المحدثين صاحب فكرة الكازيك (مؤسس الحزب الاشتراكي الكردي) والمدرس السابق لمادة الفيزياء!

تحليلاً لحركة بابك وكيف أنها جاءت للقضاء على الفروق الطبقية التي كان المجتمع الإسلامي يرزح تحت نيرها قائلاً: ((لقد أدى الفساد المتفشي في الدولة العباسية إلى اندلاع نيران سلسلة من الثورات والانتفاضات في كردستان وبقيادة زعماء من أمثال: بابك الخرمي، وقد أبدى بابك وأنصاره مقاومة بطولية في جبال جنوب كردستان سنيناً طوالاً يطلبون تأسيس دولة تختفي فيها الفروق الطبقية ونظام الرق ويزول فيها اضطهاد الرجال للنساء))(33).
ومن خلال قراءة النص السالف الذكر يلاحظ الباحث احتواءه على أخطاء منهجية و جغرافية فالمنطقة التي انطلقت منها حركة بابك كانت إقليم أذربيجان(34)، وليس جنوب كردستان، لأن إقليم أذربيجان يقع شمال وشرق كردستان، كما أن مصطلح كردستان لم يكن معروفاً في تلك الفترة، لأنه ظهر بعد هذه الحقبة بحوالي أربعمائة سنة(35).

وإذا كان قصد الكاتب من قبوله زوال اضطهاد الرجال للنساء، و إباحة النساء للرجال وفق مبادئ المزدكية الشيوعية كما يحلو للمستشرق جوزي أن يسميها فقد أصاب الهدف(36).
ومهما يكن من أمر فإن هذه الحركة الكبيرة التي استنزفت قوى الخلافة العباسية لمدة طويلة، لا يستطيع أحد من هؤلاء المؤرخين أو الباحثين إنكار مساهمة الكرد فيها فضلاً عن الفرس والعرب القريبين من ساحة الأحداث، عندما تتلائم مصالحهم الخاصة مع توجهات هذه الحركة ضد دولة الخلافة، ولكن مع هذا فعندما هرب بابك من وجه الأفشين قاصداً الروم البيزنطيين حلفاءه(37)، كتب الأفشين ((إلى أصحاب تلك النواحي، وإلى الأكراد بأرمينية، والبطارقة بأخذ الطرق عليه))(38)، وفي هذا دلالة كبيرة على أن أكثرية الأكراد كانوا في صف الخلافة ضد حركة بابك.

وفي عهد الخليفة العباسي المعتـصم بالله (218-227هـ/833-841م)، ثار الكرد بقيادة زعيمهم جعفر بن ميرخوش(39) حسن الكردي في المناطق الجبلية الواقعة شمال شرق الموصل، حيث أقام بمنطقة ماتغيس(40)، يجمع الموال ويجبـي الخراج لنفسه، فسار إليه والي الموصل عبد الله بن أنس لإخماد حركته، وتمكن من إخراجه من منطقة ماتغيس، حيث هرب جعفر وأتباعه الأكراد غرباً باتجاه جبل داسن(41) الواقع شمال مدينة الموصل والمشهور بوعورته، فتبعهم عبد الله بن السيد بن أنس، ولكن الأكراد تمكنوا من إلحاق الهزيمة به وقتل عدد كبير من رجاله نظراً لأنهم كانوا متحصنين في أعالي الجبل، وكان رجال الوالي يحاولون صعود الجبل بغية إخراجهم ومن ثم إخماد حركتهم، ولما وصلت أخبار هذه الهزيمة إلى المعتصم أمر أحد قواده المشهورين وهو إيتاخ التركي بالمسير إلى المنطقة الكردية لإخماد حركة جعفر وأتباعه الكرد(42)، فتجهز وسار في سنة 225هـ/839م قاصداً جبل داسن، فجرت بينه وبين الأكراد معركة شديدة، كانت نتيجتها هزيمة الأكراد ومقتل قائدهم جعفر(43)، وقد بالغ إيتاخ(44) في استعمال الشدة مع الأكراد فقتل منهم عدداً كبيراً واستباح أموالهم ونساءهم وتم نقلهم إلى مدينة تكريت(45) الواقعة بين الموصل وبغداد.

وكان لعمل المعتصم هذا تأثيره في تأخر ظهور كيان كردي مستقل استقلالاً ذاتياً أو منفصلاً عن الخلافة العباسية، بعكس أخيه المأمون الذي سمح للفرس بتكوين أول إمارة لهم في خراسان وهي الإمارة الطاهرية، وعلى أثرها بدأ الفرس في تكوين إمارات مستقلة خاصة بهم: كالصفارية والزيارية والسامانية وغيرهما.

الشبهة الخامسة:
إدعى أحد الباحثين من كردستان تركيا(46)  في بعض محاضراته التي كان ألقاها حول الفتح الإسلامي لمنطقة بهدينان، أن هذا الفتح جرى وفق التصور الاتي:
عندما وصل الصحابة الفاتحين إلى المنطقة الواقعة شمال الموصل وتحديداً منطقة جبل كارة المكتظة بالاشجار والثمار والينابيع والنهيرات, تصوروا بأنهم الآن في الجنة التي وعدوا بها في القران الكريم حيث كان الإجهاد وطول الطريق قد بلغ منهم كل مأخذ, ولم يدر بخلدهم بأنها قطعة من أرض كردستان الجميلة, لذلك إنقطعت إتصالاتهم مع الخليفة الراشد الثاني عمر بن الخطاب. لذلك أرسل الخليفة عمر قوة إستطلاعية للنظر في الامر واستطلاع المنطقة موضوعة البحث, وعندما إلتقت القوتان تبين أن الامر ليس كما كان يعتقد الصحابة الفاتحون, حيث أسرتهم أرض كردستان بجمالها وكثرة خيراتها وتبين لهم بأنهم لازالوا على قيد الحياة وأن مهاماً كثيرة تنتظرهم في قادم الأيام.

الرد على هذه الشبهة:
في إعتقاد الباحث أن ماذكره الباحث الآنف الذكر وغيره من المحسوبين على إتجاهات عقائدية دوغماتية معينة من تصورات وإستنتاجات بخصوص الفتح الإسلامي لكردستان لم يستند على أسلوب البحث العلمي الحيادي من ناحية إعتماده على المصادر التاريخية الإسلامية العربية والفارسية والتركية والكردية وغير الإسلامية من بيزنطية وارمنية واوربية, وإنما جاءت هذه التصورات على خلفيات أيديولوجية وآراء دوغماتية ونتائج مسبقة إعتمدها الكاتب في خلق هذه التصورات التي أشبهها بالحقائق العلمية وبنى عليها أفتراضه المزعوم الذي لم يذكره أحد من المؤرخين لا في القديم ولا في الحديث.

الشبهة السادسة:
هناك أسطورة شرقية تشرح لنا بطريقتها الخاصة الإخفاق الكردي في إنشاء كيان سياسي موحد. عندما بدأ الرسول (محمد صلى الله عليه وسلم) يبشر بدعوته تقدم إليه جميع قادة العالم مسرعين في تقديم فروض الطاعة والولاء له، وقد كلّف (أوغوز خان) الذي كان يحكم تركستان أميراً كردياً من بغداد إسمه (زمين) ليقوم عنه بهذه المهمة. وعندما رأى الرسول (صلى الله عليه وسلم) هذا الجبار ذا النظرة الثاقبة واللون الداكن (الأسمر) استفسر منه عن قوميته، وعندما علم أنه كردي تضرع إلى الله راجياً أن لا يسمح لعدو مخيف كهذا أن يتحول في يوم من الأيام إلى شعب موحد؟!! هكذا(47).

الرد على هذه الشبهة:
لقد نقل المستشرق الفرنسي الجنسية الروسي الأصل باسيل نيكيتين هذه الأسطورة من المستشرق الروسي الآخر (البروفيسور مار) وعن نيكيتين انتشرت هذه الأسطورة إلى بقية الناس، واعدت لدى البعض حقيقة مسلمة بها على الرغم من أن الأسطورة تحوي في ثناياها على تهافتها وكذبها، مثل أن مدينة بغداد بناها الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور في سنوات (145-149هـ) وأن الرسول محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وسلم) توفي سنة 11هـ، بجانب أن الرسول لم يلتقِ بأي تركي أو مغولي، فكيف به يكلف حاكم تركستان بترشيح وتكليف حاكم كردي من بغداد بلقاء الرسول (صلى الله عليه وسلم).

ويبدو أن هذه الأساطير والشبهات والشكوك والإفتراضات وغيرها لاتخدم بأي حال من الاحوال المسيرة التاريخية لشعبنا ولأمتنا, وأنما علينا أن نبني تاريخنا على أسس ومرتكزات صلبة تعتمد على المصادر التاريخية الأصيلة لجميع الامم التي تجاورنا من عرب وفرس وبيزنطيين وترك وسريان وأرمن ومالدينا من آثار وحفريات وتراث محفور في ذاكرة الشعب للخروج بمحصلة جيدة من الحقائق العلمية لكي يتبوأ الجيل الكردي القادم مكانته الصحيحة بين الأمم على إعتبار أن تاريخ الكرد وحضارتهم في الاسلام لا تقل عراقةً عن حضارة غيرهم من الأمم العريقة المجاورة.

المصادر والمراجع:
1- لمحة عن تاريخ الأكراد، مجلة دراسات كردية، المعهد الكردي، باريس، العدد 4، السنة التاسعة 1993، ص.22.
 2- ملا. ع. كردى: كردستان والأكراد، المكتبة التقدمية الكردية (13)، دار الكاتب، رابطة كاوه للثقافه الكردية، الطبعة الاولى بيروت 1990.
 3- ملا. ع. كردي: كردستان والأكراد، ص 74 - 75، وقارن بماور في كتاب الأكراد في بهدينان الذى يذكر: ((يظهر من التحقيقات التي قمنا بها أن الأكراد لم يعتنقوا الاسلام اول الامر، وقد عاملهم ولاة المسلمين معاملة اهل الكتاب... ولكن قبل أن يمضى قرن اعتنقه اغلبهم طوعاً ورغبة وذلك لملائمته لأفكارهم وفطرتهم. أنور الماني: الأكراد في بهدينان، ص 79، وللإجابة على هذا التساؤل ينبغي مراجعة ما كتبه محمد امين زكى في كتابه خلاصة تاريخ الكرد، ص 122 - 125، وبله ج شيركوه في كتابه (القضية الكردية ماضي الكرد وحاضرهم) إذ يقول فيه: ((وقد انتشر الاسلام في كردستان على يد خالد بن الوليد وعياض بن غنم الصحابيين الشهيرين))، ص 15. (الباحث).
4- هزار ميرد: كهف كبير يقع على بعد 13كم جنوب غرب مدينة السليمانية.
5- كامل حسن البصير: من مشكلات اللغة الكردية وادبها، مجلة المجمع العلمي العراقي، الجزء الثاني المجلد الرابع والثلاثون، نيسان 1983، ص 99.
6- هو المستشرق الفرنسى تومابوا المتوفى سنة1974م في كتابه معرفة الأكراد؛ ص 96، ترجمة بافي ارام.
7- تومابوا: معرفة الأكراد، ص 96.
8- عزالدين مصطفي رسول: الواقعية في الآدب الكردى،صيدا المكتبة العصرية 1966، ص 56.
9- جمال رشيد: دراسات كردية في بلاد سوبارتو، ص 62.
10- عزالدين مصطفي رسول: الواقعية في الآدب الكردى، ص 57.
11- كامل حسن البصير: من مشكلات اللغة الكردية، ص 99، ومعلوم أن الهمداني من اللور وهم كرد بنظر المؤرخين العرب والكرد، وقومية مستقلة بنظر العديد من المستشرقين الاوربيين، وفرس بنظر المؤرخين الفرس.
12- أسماء قصبات ومواقع في كردستان العراق، بالقرب من الحدود الإيرانية.
13- جاي م. رسولي وكاوي هـ. ألين: طبيب من كردستان سيرة وحياة الدكتور سعيد، دار السلام للنشر – مطبعة الحياة في دهوك، ص(9، 24، 61).
14- فتحت الإرساليات التنصيرية البروتستانتية أول مركز لها في إيران في مدينة أورمية سنة 1835م، ومن هذه المدينة بدأت هذه الإرساليات القيام بحملاتها التنصيرية، فكان أن وصلت إحدى هذه الزمر إلى مدينة (سنة) وتمكنت من تنصير سعيد ابن الملا رسول إمام إحدى مساجد مدينة (سنة - سنندج).
15- حسام الدين النقشبندي: مجلة هه‌زار مێرد، وزارة الثقافة السليمانية، العدد 19،  آذار 2002، ص131-132.
16- أ. ج. اربرى: تراث فارس، ص 500؛ فتحي عثمان: الحدود الاسلامية البيزنطية بين الاحتكاك الحربي والاتصال الحضاري، ص 118، يقول المسعودي ان ملوك الفرس كانوا يذهبون الى هذه النار عند التتويج وبعبارة اخرى هى كعبة المجوس. ينظر بهذا الصدد: المسعودي: التنبيه والاشراف، ص 83.
17- محمد امين زكي: خلاصة تاريخية، ص 120 نقلاً عن دائرة المعارف الاسلامية.
18- ياقوت الحموي: معجم البلدان، 5/375.
19- البلاذرى: فتوح البلدان، ص 329.
20- ياقوت: 5/376.
21- م. ن: 5/376، ويأسف الباحث لما اورده ياقوت من مزايا سيئة اعتبرها من شيم الكرد بقوله: ((... إلا أن الأكراد في جبال تلك النواحي على عادتهم في إخافة أبناء السبيل وأخذ الأموال والسرقة ولا ينهاهم عن ذلك زجر ولا يصدهم عنه قتل ولا أسر، وهى طبيعة للاكراد معلومة وسجية جباههم بها موسومة، وفي ملح الاخبار التي تكسع بالاستغفار: ان بعض المتطرفين قرأ قوله تعالى: الأكراد اشد كفراً ونفاقا فقيل له: ان الآية الاعراب اشد كفراً ونفاقاً، فقال: ان الله عز وجل لم يسافر الى شهرزور فينظر الى ما هنالك من البلايا المخبأت في الزوايا، وانا استغفر الله العظيم في ذلك وعلى ذلك...)) ياقوت 5/376.
22-  الطبري: تاريخ الرسل والملوك، 8/619؛ ابن الأثير: الكامل في التاريخ، 5/487؛ ابن كثير: البداية والنهاية، مج5، ج10، ص295.
23- ابن خلدون: العبر، 3/258؛ ويعرف القزويني البذ بأنها كورة بين أذربيجان وأران كثيرة الضباب قلما تصحو السماء بها، منها كان مخرج بابك الخرمي أيام المعتصم بالله. (القزويني، زكريا بن محمد بن محمود: آثار البلاد وأخبار العباد، بيروت، دار صادر (د. ت)، ص511).
24- المسعودي: مروج الذهب، 3/442.
25- الديلمي، محمد بن الحسن: بيان مذهب الباطنية وبطلانه، استانبول، مطبعة الدولة 1938، ص24.
26- جوزي، بندلي: من تاريخ الحركات الفكرية في الإسلام، الاتحاد العام للكتاب والصحفيين الفلسطينيين، الطبعة الثالثة، 1981، ص83.
27- عصمة: لم أعثر على ترجمة له في كتب التراجم، ولعله أحد رؤساء القبائل الكردية المغمورين الذين لم يشر إليهم المؤرخون ما عدا اليعقوبي في تاريخه.
28- تاريخه، 2/ 577.
29- مَرَند: بِفتح أوله وثانيه ونون ساكنة ودال مبهمة غير معجمة، تبعد عن تبريز مسيرة يومين، قال البلاذري: كانت مرند قرية صغيرة فنـزلها جليس أبو البعيث ثم ابنه محمد البعيث بنى بها محمد قصراً=  =أنظر (ياقوت: معجم البلدان، 5/110).
30- جوزي: في تاريخ الحركات الفكرية في الإسلام، 83.
31- البغدادي: الفرق بين الفرق، 282.
32- العمرو، علي عبد الرحمن: أثر الفرس السياسي في العصر العباسي الأول، الطبعة الأولى 1399هـ/1979م، ص405.
33- جمال نبز: المستضعفون الكرد وإخوانهم المسلمين، 20-21.
34- المسعودي: مروج الذهب، 3/422؛ القزويني: آثار البلاد، 511.
35- لسترنج: بلدان الخلاقة، 227-228.
36- يطلق بندلي جوزي على إقليمي أذربيجان وأران مصدر الحركة المزدكية وعش الشيوعية وكانت الحركات الاشتراكية التي ظهرت في إيران من يوم عرفها التاريخ، ويضيف بان جاويدان بن سهل أستاذ بابك الروحي وصديقه الأعز قد سلمه قبل وفاته زعامة الحزب الشيوعي في أذربيجان. جوزي: من تاريخ الحركات، 93، 94)؛ وحول إباحة النساء للرجال. أنظـر (البغدادي: الفَرْقُ بين الفِرَق، 269)؛ (الديلمي: بيان مذاهب الباطنية، 24).
37- فازيليف: العرب والروم، ترجمة محمد عبد الهادي شعيرة، راجعه فؤاد حسنين علي، دار الفكر العربي، (د. ت)، ص113، 114.
38- الدينوري: الأخبار الطوال، 405.
39- يذكر المؤرخ الكردي محمد أمين زكي بأن المقصود بلفظة مهر هي مير في اللغة الكردية ومعناها الأمير في اللغة العربية، أنظر خلاصة تاريخية، 129، هامش 2، ولفظة مهر جاءت محرّفة والصحيح انها (ميرخوش)، انظر: الازدي، يزيد بن محمد بن أبا يزيد القاسم: تاريخ الموصل، تحقيق علي حبيبه، القاهرة 1378 هـ - 1967م، ص430.
40- ماتغيس: ذكر ياقوت بأنها: ((ناحية من أذربيجان وأردبيل يمر بها الزاب الأعلى)). معجم البلدان، 1/308؛ ويعتقد الباحث أن لفظة أردبيل ربما كانت خاطئة والصحيح أربل-أربيل؛ كما ان أحد الباحثين النصارى غير اسمها من بابغيس إلى بيث بغاش بالإملاء السرياني وحدد موقعها بالمنطقة الواقعة شمال شرقي قضاء شقلاوة في أعالي الزاب الكبير (منطقة بارزان وأطرافها) انظر: (أبونا، البير: شهداء المشرق، بغداد 1985، ج1، ص202، هامش 2)؛ وهو بهذا أقترب من= = تحديد ياقوت من ناحية التعريف ولفظ الاسم. كما أن المؤرخ الكردي محمد أمين زكي أدرجها في كتابه بلفظ باباكيس. وهذا خطأ. زكي: خلاصة تاريخية، 129.
41- داسن: اسم جبل عظيم يقع في شمالي الموصل من الجانب الشرقي لنهر دجلة، فيه خلق كثير من طوائف الأكراد ويقال لهم الداسنية. ياقوت: معجم البلدان، 2/432؛ ويعتقد الباحث أن جبل داسن يشكل منطقة بري كاره الواقعة جنوب قضاء العمادية التابع لمحافظة دهوك في كردستان العراق - حالياً.
42- المؤرخ محمد أمين زكي: خلاصة تاريخية، 13.
43- يشير المؤرخ محمد أمين زكي إلى أن جعفر بن ميرخوش حسن الكردي لم يقتل وإنما شرب السم ومات ميتة الأبطال حسب تعبيره. خلاصة تاريخية، 13، ولا يعرف الباحث من أين استقى محمد أمين زكي هذه المعلومة ويبدو أنها من محض خياله كاستنتاج لما وصلت إليه أمور هذه الحركة الكردية التي قادها الزعيم الكردي المذكور.
44- كان القائد التركي إيتاخ مشهوراً بالظلم وسفك الدماء، وقد غضب عليه في الأخير الخليفة العباسي المتوكل (227-247هـ/841-681م)، حيث ألقاه في السجن ومنع عنه الماء فمات عطشاً. اليعقوبي: تاريخه، 2/593.
45- ابن الأثير: الكامل في التاريخ، 6/57-58؛ ومما يجدر ذكره هنا أن الدينوري في مدحه للمعتصم وكثرة فتوحاته ذكر ما يلي: ((وكانت في خلافته فتوحات لم تكن لأحد من الخلفاء الذين مضوا مثلها قبله، فمنها فتح بابك، وأسره وقتله إياه، وصلبه، ومنها مازيار صاحب قلعة طبرستان… ومنها جعفر الكردي، وقد كان أخرب البلاد وسبى الذراري فوجه الخيول في طلبه، ولم يزل به حتى أخذه وقتله، وصلبه إلى جانب بابك ومازيار…). (الدينوري: الأخبار الطوال، 402)، (ابن الفقيه: مختصر كتاب البلدان، 53)، ومن جانب آخر أشار ابن العبري إلى حادثة أخرى من هذا القبيل بقوله: ((وفي تلك الأثناء انتفض موسى زعيم الأكراد في كردستان فسار إليه العجم في الشتاء فأهلك الأكراد منهم خمسة عشر ألفاً، وكان الأكراد متقلبين في خيامهم متعافين أما العجم فكانت أجسامهم تتقبض لشدة البرد وتنتشر أصابعهم)). (ابن العبري: تاريخ الزمان، 35).
46- ميرئال زيلاني.
47- باسيل نيكيتين: الكرد دراسة سوسيولوجية وتاريخية، نقله من الفرنسية إلى العربية وعلق عليه الدكتور نوري الطالباني، تقديم لويس ماسنيون، دار ئاراس، أربيل 2004، ص212-213.

 
‌تثار بين الحين والأخر شبهات وافتراءات تخص الفتح الإسلامي للمنطقة الكردية وما رافق هذا الفتح من تداعيات ونتائج، حيث تطفو على السطح الأفكار والمعتقدات التي طالما تشدق بها المستشرقون والمنصرون وتلامذتهم ‌
‌ بينما كانت القوات البريطانية منشغلة بتمشيط منطقة برواري بالا من الثوار خوفًا من قيامهم بانتفاضة أخرى تعيد إلى الأذهان انتفاضة العمادية، انقض الثوار الكرد على معسكر سواره توكا، وأحدثوا فيه خسائر جس‌
‌معركة سوارة توكا: كانت حادثة إحتلال الإنكليز لمدينة العمادية للمرة الثانية وإعتقال العشرات من سكانها وإعدام آخرين، بجانب الملحمة البطولية التي سطرها الثوار إبان معركة مضيق مزيركا (حافزًا) لعدد من ز‌
‌ كان لابد لسلطات الاحتلال البريطاني، بعد أن أعادت احتلالها لمدينة العمادية، أن تتفرغ للثوار الذين انسحبوا الى منطقة برواري بالا، خلف جبل متين، لئلا تتصل انتفاضتهم بانتفاضة منطقة زاخو، التي يقوم بها ث‌
‌بعد احتلال بامرني وإعتقال زعماء الطريقة النقشبندية، كان لابد للإنكليز من إعادة السيطرة على مدينة العمادية التاريخية، عاصمة الإمارة البهدينانية لعدة قرون خلت، والتي بقيت تدار من قبل المقاتلين الكرد لمد‌
‌ما الكولونيل ليجمن فقد حصل على تقارير من جواسيسه النصارى وبعض الاكراد المتعاونين معه!!! تفيد بأن في نية العشائر الكردية القيام بانتفاضة ضد قوات الاحتلال البريطانية، لذا استدعى على عجل بعض زعماء الكرد ‌
‌في 2 تشرين الثاني/ نوفمبر 1918م وصل الكولونيل ليجمن الى مدينة الموصل، وطلب من الجنرال (علي إحسان باشا) قائد الجيش العثماني السادس المتمركز في العراق، أن يلتقي بالجنرال ألسر وليام مارشال، القائد العام ‌
‌تعتبر إنتفاضة منطقة بهدينان ضد قوات الاحتلال البريطانية إحدى المآثر الخالدة التي سطرها الثوار الكرد في سنة 1919م دفاعاً عن كردستان بعد غزوها من قبل القوات البريطانية، وهي في حقيقة الأمر أحدى الإرهاصات‌
1 من 8 المجموع 37     
 
 
  
Copyright ©, All Right Reserved.